منتديات انا للابداع



 
HomeHome  مجله المنتدىمجله المنتدى  CalendarCalendar  FAQFAQ  SearchSearch  RegisterRegister  Log inLog in  
شرح : بالصور لكيفيه الربح من موقع اختصار الروابط adf.ly للربح من الانترنت

Share|
 
بيانات كاتب الموضوع
رسول الله في رحلة الطائف
AuthorMessage
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية
 

البيانات
الدوله : المغرب
الجنس : Male
عدد المساهمات : 27
معدل النشاط : 64
تقييماتي : 1
تاريخ التسجيل : 2012-02-18
العمر : 31
 
MY SmS 

 

MY MmS

 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
View user profile

 

Subject: رسول الله في رحلة الطائف Sat 18 Feb - 23:39






رسول الله يتجه إلى الطائف

رسول
الله يتجه إلى الطائففكَّر رسول الله -وللمرة الأولى منذ البعثة- أن يخرج
بدعوته خارج مكة، يذهب إلى بلد آخر يدعوهم إلى الإسلام يطلب نصرتهم
ومساندتهم. قبل ذلك لم يكن يخرج من مكة؛ لأن أبواب الدعوة كانت مفتوحة فيها
ولو بمشقة ولو بصعوبة، وهذا أمر في غاية الأهمية؛ فالداعية لا يترك مكانه
إلا إذا استحالت عليه الدعوة فيه، أما غير ذلك فمكانه الأساسي مع من يعيش
معهم من الناس.



من جديد نعيد الكلمة المهمة التي ذكرناها من قبل في أكثر من موضع (فقه المرحلة).



هذه
مرحلة جديدة من مراحل الدعوة، يعلمنا فيها رسول الله منهجًا يناسبها، إذا
أغلقت أبواب الدعوة تمامًا في بلد فلتذهب إلى بلد آخر، المسلم لا يجلس
مستكينًا ضعيفًا يقول: قدر الله وما شاء فعل، لقد منعوا الدعوة.



أبدًا،
المسلم له رسالة واضحة أن يُعَبِّدَ الناس -كل الناس- لله رب العالمين،
فإن لم يكن هنا فهو هناك، وإن لم يكن هناك فهو في غيرها وهكذا، أما قبل غلق
أبواب الدعوة في البلد فالدعوة فيه أولى، فهو ثغر تقف عليه، والأقربون
أولى بالمعروف، والمسئولية نحو أهل البلد أعلى من المسئولية نحو غيرهم.



فكر رسول الله في أن يخرج ليدعو بلدًا آخر إلى الإسلام ويطلب نصرة أهله وتأييدهم، فماذا اختار ؟



لقد اختار مدينة الطائف.


لماذا اختار رسول الله الطائف؟

لم
يكن اختيار الطائف اختيارًا عشوائيًّا، بل كان اختيارًا مدروسًا؛ فرسول
الله كان سياسيًّا بارعًا وقائدًا محنكًا، يدرس كل خطوة بدقة شديدة،
فالطائف تتميز عن غيرها من مدن الجزيرة بعدة صفات:



أولاً:
تعتبر الطائف هي المدينة الثانية في الجزيرة العربية بعد مكة، ومركزًا
حيويًّا مهمًّا من مراكز الكثافة السكانية والتجارة، ولها مكانة في قلوب
العرب، حتى إن المشركين كانوا يقولون: {وَقَالُوا لَوْلاَ نُزِّلَ هَذَا
الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ} [الزُّخرف: 31].
والقريتان هما مكة والطائف.



ثانيًا: يسكن في الطائف قبيلة
ثقيف، وهي من أقوى القبائل العربية ولو آمنت لكانت سندًا عظيمًا للدعوة
بقوة جيشها وكثرة عددها، خاصة وأن الظاهر لرسول الله في ذلك الوقت أن
قريشًا ستظل تحارب الإسلام في المستقبل، وقد بلغ من قوة ثقيف أنها القبيلة
الوحيدة التي استعصى على المسلمين دخول بلدها عنوة حتى جاء أهلها -بعد ذلك-
مسلمين طوعًا.



ثالثًا: المنافسة الدينية بين مكة والطائف
كبيرة، فمكة وإن كان بها البيت الحرام وبها أيضًا الصنم الذي كان يقدسه
كثير من العرب وهو هُبُل، فإن الطائف كان بها صنم آخر من أهم أصنام العرب
وهو اللات، وكثيرًا ما كان يقسم به العرب على اختلاف قبائلهم. أما صنم
العزى فكان في وادي نخلة على مقربة أيضًا من الطائف، فلو ذهب إليهم رسول
الله بدعوته، فلعلهم يدخلون فيها طمعًا في سحب البساط من تحت أقدام أهل
مكة.



رابعًا: الطائف قريبة نسبيًّا من مكة، المسافة حوالي
مائة كيلو متر، والرسول لا يريد أن يبعد كثيرًا عن مركزه الأول والذي تعيش
فيه طائفة كبيرة نسبيًّا من المؤمنين، التعاون والتنسيق بين المركزين سيكون
أسهل لو كانت المسافة قريبة، وبالذات في هذا الزمن الذي كانت فيه
المواصلات شاقة.



خامسًا: كان لأغنياء قريش أملاك في
الطائف، وخاصة بني هاشم وبني عبد شمس وكذلك بني مخزوم، فلو دخلت الطائف في
الإسلام لكان ذلك ضربة اقتصادية موجعة لقريش.



إذن في
الحسابات البشرية كانت الطائف مكانًا مناسبًا للدعوة، ومن ثَمَّ عقد رسول
الله العزم على الذهاب إلى هناك، وكان ذلك في شوال من السنة العاشرة من
البعثة، في نفس الشهر الذي مات فيه أبو طالب، أو في الشهر التالي حسب
اختلاف الروايات، لا سكون، لا راحة.


الحذر الأمني في رحلة الطائف

المسافة
بين مكة والطائف كما ذكرنا مائة كيلو متر تقريبًا، والسفر في شوال سنة 10
من النبوة، وهو يوافق أواخر شهر مايو وأوائل شهر يونيو سنة 619 ميلادية،
يعني كانت درجة الحرارة آخذة في الارتفاع، وخاصة في هذه المنطقة الصحراوية
المشهورة بشدة الحر، ومع ذلك فإن رسول الله قد قرر أن يقطع هذه المسافة
ماشيًا على قدميه. ولماذا يمشي على قدميه هذه المسافة الطويلة جدًّا؟ إنه
لم يكن يعجزه أن يوفر دابة ينطلق بها إلى هناك، ولكنه لم يرد لفت الأنظار
إليه، فمن حنكته الأمنية أنه فعل ذلك، ولو رآه أحد المشركين يركب دابة لشك
في سفره إلى مكان ما، ورسول الله ممنوع من السفر، لئلا يقوم بنَشْرَ الدعوة
خارج مكة، ومن ثَمَّ آثر رسول الله أن يقطع المائة كيلو متر سيرًا على
الأقدام.



ولذات السبب؛ فإن رسول الله لم يأخذ معه كوكبة من
الصحابة لحمايته ولم يأخذ فارسًا من الصحابة ليكون له سندًا، لم يأخذ حمزة
بن عبد المطلب أو عمر بن الخطاب أو الزبير بن العوام أو سعد بن أبي وقاص،
وكذلك لم يأخذ صديقه الأول أبا بكر الصديق t، كل هذا لكي لا يلفت الأنظار
إليه إذا رآه أحد المشركين، ولكنه أخذ معه غلامه زيد بن حارثة، وكان قد
أعتقه وتبنّاه وأطلق عليه زيد بن محمد، فرؤية زيد مع رسول الله غير
مستغربة، وفي الوقت نفسه فزيد يحب رسول الله حبًّا شديدًا، ويستطيع خدمته
وحمايته والتضحية من أجله، وقد ظهر ذلك بوضوح بعد زيارة الطائف وما حدث
فيها. وزيد بن حارثة لم يكن صغيرًا في هذه الرحلة، كان يبلغ من العمر
أربعين عامًا تقريبًا، وقد ظن بعض القارئين للسيرة أنه كان صغيرًا لأنه
يطلق عليه غلام، ولكن غلام بمعنى خادم وليس بمعنى غلام صغير.



إذن
أخذ رسول الله بهذه الاحتياطات الأمنية، وتسلل إلى خارج مكة على حين غفلة
من أهلها، وانطلق إلى الطائف، مائة كيلو متر سيرًا على الأقدام في الصحراء،
وفي شهر مايو أو يونيو. هذا هو الطريق، طريق الدعوة ليس سهلاً ولا ممهدًا،
ولكنه في الوقت نفسه فإن أجر الدعوة يساوي هذا المجهود بل يزيد {وَمَنْ
أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إلى اللهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ
إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ} [فصِّلت: 33].



كان من الممكن
أن يطير رسول الله إلى الطائف بمعجزة، ولكنها التربية، رسول الله يعلمنا
طبيعة الطريق، يضع أقدامنا على سبيل الرشد، يبصرنا بسنن الله في التغيير،
ليست هناك مصادفات ولا مفاجآت، الذي يفقه سنن الله في أرضه وفي خلقه يرى
المستقبل بعين اليقين، كيف لا؟ وقد وضع أقدامه على طريق رسول الله .


الرسول في الطائف

ذهب رسول الله إلى الطائف ووقف على أعتابها يفكر، إلى من يذهب هناك؟ ومن يدعو؟



الأمر
الآن ليس دعوة فقط، بل دعوة وطلب للنصرة، فالموقف مع قريش أصبح حرجًا
للغاية، ولأنه سيطلب النصرة فلا بد أن يذهب إلى سادة ذلك المكان، فإن
الضعفاء لن يجيروه من قريش، وهي موازنات مهمة يعقدها الداعية الناجح، ليس
هذا تقليلاً من دور الضعفاء، ولكن هذه مهمة سياسية واضحة جدًّا وخطيرة
للغاية، ولا بد أن يدرك رسول الله مع من يتحدث. ثم إن الرسول ليس من الطائف
وليست له إجارة هناك، وبدون دخول المدينة من بابها الرئيسي فلن يتمكن
رسولُ الله من دعوة كبير ولا صغير ولا عزيز ولا ذليل، وهو ما أسمِّيه بـ
(فقه الواقع).



ولذلك فكر رسول الله في أن يذهب إلى قيادة
الطائف مباشرة، ولكن قيادة الطائف قيادة مزدوجة ليست لقبيلة واحدة بل
لقبيلتين، قبيلة بني مالك وهي القبيلة الأصلية في الطائف والمتمركزة فيها
منذ زمن، ولكنها منذ قديم شعرت بالضعف في مواجهة القبائل الضخمة المحيطة
بالطائف مثل قريش وهوازن وبني عامر وغيرها، وعلمت أن أطماع الناس في الطائف
كبيرة لخصوبة أرضها، فقررت أن تحالف قبيلة أخرى وتسكن معها في الطائف
ويتقاسما قيادة الطائف، فتحالفت مع قبيلة أخرى هي قبيلة بني عمرو بن عمير؛
ولذا فقيادة الطائف بين قبيلتي بني مالك وبني عمرو. ثم إن الأيام مرت وثبت
أن القبيلتين ضعيفتان نسبيًّا، فقررتا أن يتحالفا تحالفًا سياسيًّا مع بعض
القبائل المحيطة بالطائف، فتحالفت قبيلة بني مالك مع قبيلة هوازن، وتحالفت
قبيلة بني عمرو مع قريش، هذا التحالف لم يكن قائمًا على الحب والتعاون
ولكنه كان يقوم على اتقاء الشر والخوف من إغارة إحدى هذه القبائل على
الطائف، وكان رسول الله يدرك كل هذه الأبعاد جيدًا.



والآن
نقف وقفة مع رسول الله نحلل معه الوضع الحرج، لو ذهب رسول الله إلى بني
مالك فإنهم لن يقطعوا رأيًا إلا بعد الرجوع إلى هوازن، وهوازن تعتبر كتابًا
مغلقًا بالنسبة لرسول الله فالدعوة لم تصل إليها بعدُ، وليس بين أبنائها
مسلم وفي الغالب سيرفضون الدعوة، لأنه أيضًا من مبادئ الدعوة أن علية القوم
-غالبًا- ما يرفضونها في بادئ الأمر؛ خوفًا على مصالحهم وسيادتهم.



أما
إذا ذهب إلى بني عمرو التي تحالف قريشًا فإن الوضع مختلف، التحالف الذي
يقوم بين بني عمرو وبني قريش يقوم على الخوف من قريش، فإذا وجدت قبيلة بني
عمرو فرصة لإحداث انقسام في قريش فقد تأمن جانبها إلى الأبد، هذا رجل من
ورائه بنو هاشم وبنو المطلب، ولا شك أن له أتباعًا في بقية بطون قريش، فلو
آزرت بنو عمرو رسول الله انقسمت قريش بين مؤيد ومعارض، وهذا سيضعف شوكتها
وتكون فرصة بني عمرو للتخلص من تهديد قريش. هكذا فكر رسول الله ، ومن ثَمَّ
عمد إلى سادة قبيلة بني عمرو، ولم يذهب إلى سادة قبيلة بني مالك المتحالفة
مع هوازن.



وإنني أعجب من هؤلاء الذين ينادون بفصل الدين
عن السياسة، من أين جاءوا بهذا الكلام؟! فهذا رسول الله يمارس السياسة في
أعظم صورها، إلا إذا كانوا يقصدون أن السياسة -عندهم- لا تصح إلا بالغدر
والكذب والنفاق والتجمل الكاذب.


رسول الله يدعو بني عمرو إلى الإسلام

اتجه
رسول الله إلى ثلاثة من أبناء عمرو بن عمير وعرفهم بنفسه، وبدأ يدعوهم
بدعاية الإسلام ويعرفهم بدين الله ، ثم يطلب منهم النصرة له وللإسلام
وللمؤمنين بمكة. كان الثلاثة هم: عبد ياليل ومسعود وحبيب أولاد عمرو بن
عمير، وكانوا -كما ذكرنا- سادة من سادات الطائف وأوضاعهم مستقرة إلى حد
كبير، فجاء هذا العرض من رسول الله ليطلب منهم أن يغيروا دينهم ويتركوا
عبادة اللات إلى عبادة الله ، ليس هذا فقط بل إن دخولهم في هذا الدين هو
بمنزلة إعلان الحرب على قريش. ومن الواضح أن هذا القرار الذي يطلبه رسول
الله يحتاج إلى رجل حكيم، جريء، ثاقب النظر، عميق الفكر، ولكن يبدو أن هذه
الصفات كانت بعيدة كل البعد عن أولاد عمرو بن عمير، فإنهم لما سمعوا هذا
العرض من رسول الله ما لبثوا أن جزعوا وفزعوا وبدءوا يتكلمون بكلام هو أشبه
ما يكون بالهذيان، لا يمتّ للحكمة بصلة من قريب ولا بعيد.


موقف سادة الطائف من دعوة الرسول

قال عبد ياليل بن عمرو: إنه سيمرط (أي سيمزق) ثياب الكعبة إن كان الله أرسلك.



قلة شديدة أو انعدام في الأدب، واعتراض على اختيار الله لرسول الله .



أما مسعود فقال: أما وجد الله أحدًا غيرك.



وأما
الثالث حبيب فقد قال -وهو يحاول أن يصطنع الذكاء مع شدة غبائه- قال: والله
لا أكلمك أبدًا، إن كنت رسولاً لأنت أعظم خطرًا من أن أرد عليك الكلام،
ولئن كنت تكذب على الله ما ينبغي أن أكلمك.



وهكذا عميت
أبصار رجال الطائف عن الدعوة الواضحة النقية، وفشلت المفاوضات سريعًا،
وتلقى رسول الله ضربة محزنة جديدة، لكن رسول الله لم تفقده الضربة دقة
التفكير ولا رجاحة العقل، فقد أسرع وقال لهم: "إذ فعلتم ما فعلتم فاكتموا
عني" (يعني يظل هذا الموضوع بيني وبينكم).



وهذا حِسٌّ أمني
راقٍ جدًّا من رسول الله ، يأخذ بكل الأسباب، ولو شاء الله لأخذ بأسماعهم
وأبصارهم وألسنتهم، ولكن رسول الله يرسم لنا الطريق بدقة، لقد طلب من قادة
ثقيف أن يكتموا هذه المفاوضات التي تمت، ما دام ذلك لن يضرهم في شيء. ومن
الواضح أن رسول الله يحذر من أن يصل الخبر إلى قريش؛ لأنه لو وصل الخبر
لقريش فسيُتَّهم صراحة بتهمة التخابر مع قبيلة أجنبية، ومحاولة زعزعة نظام
الحكم في مكة، وإثارة الفتنة.



وفوق ذلك فإن الكفار
سيستغلون الفرصة في إعلامهم المضاد لإبراز فشل رسول الله في دعوة ثقيف، وهو
دليل في رأيهم على ضعف الرسالة، ورسول الله لأجل كل ذلك تمنى أن يكتم
أولاد عمرو بن عمير أمره، لكن هؤلاء السادة كانوا فوق خفة عقولهم فاقدين
للمروءة، فما لبثوا أن أغروا به سفهاءهم وغلمانهم يسبونه ويصيحون به. لكن
رسول الله لم ييئس، بل مكث في الطائف عشرة أيام كاملة بعد هذا اللقاء، لا
يدع أحدًا من أشرافهم إلا جاءه وكلمه، ولكن رفضوا جميعًا.


إيذاء رسول الله في الطائف وخروجه منها

حتى
إذا جاء اليوم العاشر قالوا له اخرج من بلادنا، وأرسلوا خلفه عبيدهم
وسفهاءهم، فصفوا أنفسهم صفين خارج الطائف وجعلوه يمر من بين الصفين وهم
يقذفونه بالحجارة ويقذفونه بأسوأ الكلام والسباب، حتى سالت دماؤه الشريفة
على كعبيه وتلون النعل بالدم، وكان زيد بن حارثة يبذل كل طاقته لتلقي
الحجارة في جسده، بل في رأسه حتى لا تصيب رسول الله ، حتى شج رأسه t، ورسول
الله يسرع الخطا بين الصفين حتى انتهى منه، ويمم عائدًا إلى مكة، لكنهم لم
يتركوه بل ظلوا يتعقبونه بالحجارة والسباب مسافة خمسة كيلو مترات تقريبًا
من الطائف، وهو لا يدري ما يفعل، ولسان حاله يقول: يا ليت قومي يعلمون، حتى
وجد حائطًا (حديقة) فأسرع إليها يحتمي بها، ثم دخل فيها وهنا وقف السفهاء
والعبيد وعادوا أدراجهم إلى الطائف.



ولهفي عليك يا حبيبي
يا رسول الله!! أبعد كل هذا العناد والكد والتعب والمشقة يرغب أناس من أمتك
عن سنتك؟! أبعد كل هذه المكابدة يفرط فريق من أمتك في شرعك؟!



أبدًا
ما كان وصول الشرع هينًا، إن الكثير من الناس لا يقدّر الكم الهائل من
التضحيات التي دفعها رسول الله وزيد بن حارثة وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي
وحمزة وخديجة وغيرهم، ترى ماذا سيكون رد فعل رسول الله لو علم أن فردًا من
أمته تهاون في حق هذا الدين الذي حُمل إليه بعرق ودم وروح؟



روى
الإمام مسلم... قَالَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ: قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ : "إِنِّي عَلَى الْحَوْضِ حَتَّى أَنْظُرَ مَنْ يَرِدُ عَلَيَّ
مِنْكُمْ، وَسَيُؤْخَذُ أُنَاسٌ دُونِي، فَأَقُولُ: يَا رَبِّ، مِنِّي
وَمِنْ أُمَّتِي. فَيُقَالُ: أَمَا شَعَرْتَ مَا عَمِلُوا بَعْدَكَ،
وَاللَّهِ مَا بَرِحُوا بَعْدَكَ يَرْجِعُونَ عَلَى أَعْقَابِهِمْ".



عندما
ندرس هذه التضحيات الضخمة نفهم حقًّا هذا العقاب الأليم البشع لأولئك
الذين فرطوا في منهج نبيهم، وأولئك الذين أحدثوا في الإسلام ما ليس فيه.















 الموضوع الأصلي : رسول الله في رحلة الطائف //   المصدر : منتديات أحلى حكاية // الكاتب: sayfsaid



sayfsaid ; توقيع العضو



المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إدارة المنتدي
الرتبه:
إدارة المنتدي
الصورة الرمزية
 

البيانات
الدوله : مصر
الجنس : Male
عدد المساهمات : 316
معدل النشاط : 521
تقييماتي : 2
تاريخ التسجيل : 2012-02-07
العمر : 22
المدينه : بنها
الطموح : الجنه لي ولكل احبائي ان شاء الله
العمل الإداري : مؤسس المنتدي
 
MY SmS 

 

MY MmS

 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
View user profile https://www.facebook.com/Mahmoud2akaria

 

Subject: Re: رسول الله في رحلة الطائف Sat 18 Feb - 23:47






اصلي ومتميز

تقبل مروري















 الموضوع الأصلي : رسول الله في رحلة الطائف //   المصدر : منتديات أحلى حكاية // الكاتب: The~Marine



The~Marine ; توقيع العضو



رسول الله في رحلة الطائف

View previous topic View next topic Back to top

الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
رسول الله في رحلة الطائف , رسول الله في رحلة الطائف , رسول الله في رحلة الطائف ,رسول الله في رحلة الطائف ,رسول الله في رحلة الطائف , رسول الله في رحلة الطائف
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ رسول الله في رحلة الطائف ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
>




مواضيع ذات صلة