منتديات انا للابداع



 
HomeHome  مجله المنتدىمجله المنتدى  CalendarCalendar  FAQFAQ  SearchSearch  RegisterRegister  Log inLog in  
شرح : بالصور لكيفيه الربح من موقع اختصار الروابط adf.ly للربح من الانترنت

Share|
 
بيانات كاتب الموضوع
بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري
AuthorMessage
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف قسم
الرتبه:
مشرف قسم
الصورة الرمزية
 

البيانات
الدوله : مصر
الجنس : Male
عدد المساهمات : 27
معدل النشاط : 43
تقييماتي : 0
تاريخ التسجيل : 2012-03-21
العمر : 30
العمل الإداري : مشرف منتدي الاسلاميات
 
MY SmS 

 

MY MmS

 

 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
View user profile

 

Subject: بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري Wed 21 Mar - 17:40






بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد رسول الله، وبعد ،
فقد سألَنا كثير من الإخوة ذوي المشاعر الصادقة والغيرة والحمية على حرمات الله وحرمات عباده عن الموقف الشرعي مما يجري في بلاد الشام المباركة وعلى أرض بلدنا سورية الحبيبة، فأجبنا عن ذلك امتثالاً لقول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ" المائدة الآية 8

أولاً: واجب الإمام / الحاكم، وواجب الرعية / الشعب:
لقد اختصر القرآن الكريم واجب كل من الحاكم والرعية في آيتين من كتاب الله :
قال تعالى مبيناً واجب الحاكم: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا " النساء الآية 58
ثم بين سبحانه واجب الرعية :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا" النساء الآية 59

ثانياً: احتجاجات الرعية لرفع المظالم عمل شرعي:
* إن ما قام به أبناء سورية من احتجاجات سلمية بدءاً من مدينة درعا ثم ما تلاها من باقي مدن سورية كافة لهو عمل مشروع ومطلبٌ حقٌ، وهم إنما قاموا طلباً لرفع الظلم، ورد الحقوق لأصحابها، وإنهاء الأثرة والاستبداد في إدارة البلاد وثرواتها، وإسقاط الربوبية التي اصطنعها حكام البلاد لأنفسهم فتسلطوا بها على عامة الناس.

* وإن احتجاجات الرعية وتظاهراتهم السلمية التي قاموا بها تستمد شرعيتها من كتاب الله وسنة رسوله، فهي مصداق قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر"رواه أبو داود ، وابن ماجه عن أبى سعيد و أحمد ، وابن ماجه وغيرهم.

* ولما كانت مظالم أولي الأمر علنيةً يعرفها الجميع فإن المجاهرة بطلب الحق علانية أمر مشروع كذلك، والدليل على هذا قوله تعالى: " لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا "(148)النساء وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا رأيت أمتي تهاب فلا تقول للظالم يا ظالم فقد تــُودِّع منهم" رواه الحاكم وقال عنه صحيح الإسناد ووافقه الذهبي

* إن ما لا شك فيه أن مظاهراتهم كانت سلمية من البداية لا سلاح فيها ولا عنف، وهذا مصداق قوله تعالى: "كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ ".النساء الآية 77

* وصل الحال برجال التعذيب في سورية إلى إكراه المعتقلين على تأليه الرئيس، وهذا أمر بات معروفاً للجميع، وإن احتجاجات الرعية في هذا الصدد تطابق ما أخبر الله تعالى به في قوله: "وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا" (14)الكهف ، ثم إن لهم في ذلك أسوة بالصحابة الذين عذبتهم قريش في بطحاء مكة لينطقوا بتأليه الأوثان من دون الله.

* إن تظاهرات الرعية التي تضج بتوحيد الله تعالى وتكبيره وتهليله والضراعة إليه لــتذكـِّـر كل منصف بما فعله الصحابة الأوائل المستضعفين حين خرجوا أول مظاهرة في الإسلام من دار الأرقم هاتفين بكلمة التوحيد يتقدمهم عمر بن الخطاب و حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنهما وكان ذلك أمام سمع وبصر طغاة مكة وأكابر مجرميها. وقام المشركون آنذاك بضربهم وتفريقهم . فسبحان الله ما أشبه اليوم بالأمس .

* كل من خرج في هذه الأحداث مطالباً بحقه أو مدافعاً عن نفسه فقُتِل فهو شهيد، قال صلى الله عليه وسلم:
"من قُتل دون مظلمة فهو شهيد" رواه أحمد في المسند

* وقال أيضًا :" من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد ومن قتل دون أهله فهو شهيد ". رواه الترمذي وقال حسن صحيح

ثالثاً: ضلال ولاة الأمر في ردهم على مطالب الرعية:
إن ما فعله ولاة الأمر في ردهم على المطالب المشروعة للرعية يتلخص فيما يلي:
* قمعوا كل مُطالِبٍ بالإصلاح ضرباً واعتقالاً مع أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم وأبشاركم (=جمع بشرة) عليكم حرام". رواه البخاري

* قتلوا الآلاف ــ انتبه الآلاف ــ ممن قاموا يطالبون بإقامة الحق ويأمرون بالقسط، فصدق فيهم قول الله تعالى: "وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ " (21) آل عمران

* وصفوا المطالبين بالإصلاح بنفس الوصف الذي وصف به فرعون أتباع نبي الله موسى: "فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53)الشعراء(وسائل إعلام ومتحدثين ومسيرات مؤيدة..الخ) ،
"إِنَّ هَؤُلَاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ" (54)الشعراء (=حثالة، أصوات نشاز، مندسين ..الخ) ،
"وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ"(55) الشعراء (= مخربون، إرهابيون، مجرمون..الخ) ،
"وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ"(56)الشعراء (=يجب الحذر منهم والتبليغ عنهم ومحاصرتهم)،
وكذلك قول فرعون: "إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا"(=متآمرون، عملاء للاستعمار، دعاة فتنة..الخ".

* استحلوا حرمات بيوت الله فعاثوا فيها فساداً مدعين أنهم يلاحقون المفسدين.

* منعوا الصلاة في الكثير من المساجد وأغلقوها منعاً لخروج التظاهرات منها، فصدق فيهم قول الله تعالى:
" ومَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ " البقرة الآية114، والمعلوم بلا شك أن المسجد في الإسلام ليس فقط مجرد مكان عبادة، بل هو مكان عبادة وتعلمٍ ودعوةٍ ومجلس شورى وقضاء وغير ذلك كما كان في عهد النبي وخلفاءه الراشدين.

رابعاً: بيان بطلان ولاية هذا الحاكم وسقوط شرعيته ( شرعاً) :
على فرض أن حاكم سوريا مسلم يحكم بشرع الله فقد سقطت ولايته الشرعية وفق أحكام الشريعة الإسلامية لما يلي:
إن ولاية من يحكم سورية اليوم ممثلاً بمن يسمى رئيس الجمهورية "بشار" ومن يسانده من آله وأعوانه هي ولاية باطلة شرعاً، ولا يجوز الدخول في طاعته ولا دعمه ولا تأييده، وذلك للوجوه التالية:

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن يستحل الحرمات الثلاث: "الدم والمال والعرض"، وقد استحلها جميعاً الظلمة في بلادنا، فهاهم يستحلون الدماء فيقتلون الأنفس البريئة شباباً ورجالاً ونساءً وأطفالاً وشيوخاً، وهاهم يستحلون المال فيسرقون أموال الشعب وينهبون ثرواته وهم أئمة الفساد وقادته ثم يمنحون أنفسهم الحصانة من محاسبتهم أو مساءلتهم، وهاهم يستحلون العرض فيضربون ويقمعون ويعتقلون ويشوهون سمعة الأبرياء من أبناء الشعب، وهاهنَّ أخواتنا وبناتنا في السجون والمعتقلات، فأي انتهاك لحرمة العرض أعظم من ذلك؟! ثم أي طاعة لمن يستحل هذه الحرمات التي قال عنها نبينا صلى الله عليه وسلم: "كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه" رواه مسلم .
وكل عالم أو طالب علم يعلم أنَ حفظ الدين والنفس والمال والنسل والعقل هي الضروريات الخمس التي وضعت كل الشرائع لحفظها.وكلنا يعلم أنه لم يبقَ من هذه الضروريات واحدةٌ إلا وانتهكها الظلمة المجرمون في وطننا الجريح.

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن لم يُقِمْ فينا الصلاة، بل حاربها وحارب من يقيمها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالسمع والطاعة ما أقاموا فيكم الصلاة"، فهل أقاموا الصلاة في الجيش؟! هل يسمحون بإقامة الصلاة جماعةً في الجيش؟! هل يسمحون بصلاة الجمعة في الجيش؟! إذا كانوا لا يسمحون بها فأي إقامة للصلاة هذه التي يدعيها بعض السذج حين يزعم أن الصلاة في الجيش مسموح بها منفرداً!!! وهل يصلي الجندي منا إلا منفرداً مستخفياً خائفاً متردداً؟! أية صلاةٍ هذه ونحن مسلمون في بلد دخله الإسلام منذ أربعة عشر قرناً؟! أليس هذا "صدٌّ عن سبيل الله"؟! أليس هذا مصداق قول الله تعالى: " أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى ؟" العلق الآية 10

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن يستحل حرمات بيوت الله فيقصف المساجد بالمدافع ويمنع الصلاة فيها ويعتدي على عُمَّارها ويدنس مصاحفها، ويكفينا من هذا قول الله تعالى: "مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ "البقرة 114.

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن جعل الحكم ملكاً استبدادياً مخالفا للشورى التي يقيمها أهل الحل والعقد الذين يمثلون هذا الشعب المسلم كما أمر الله تعالى: "وأمرهم شورى بينهم"، "وشاورهم في الأمر"، وهاهي انتخاباته المزيفة واستفتاءاته المزورة محسومة النتائج يخدع بها الرعية ويبيعهم الأوهام والأكاذيب.

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن صدَّ عن سبيل الله وحارب شعائره، ورأى المنكرات فلم يغيرها، بل سكت عنها ودعمها، وقد قال رسول الله (( مَنْ رَأى مِنْكُمْ مُنْكَراً فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ ، وَذَلِكَ أضْعَفُ الإيمَانِ )) رواه مسلم .كما قَالَ r: (( مَا مِنْ نَبيٍّ بَعَثَهُ اللهُ في أمَّة قَبْلِي إلاَّ كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأصْحَابٌ يَأخُذُونَ بِسنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ ، ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لا يُؤْمَرونَ ، فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلبِهِ فَهُوَ مُؤمِنٌ ، وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلسَانِهِ فَهُوَ مُؤمِنٌ ، وَلَيسَ وَرَاءَ ذلِكَ مِنَ الإيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَل )) رواه مسلم .

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن يفسد رعيته ويرهبهم ويتجسس عليهم بأجهزة مخابراته المتعددة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذَا ابْتَغَى الأمِيرُ الرِّيبةَ في النَّاسِ أَفْسَدَهُم».أخرجه أبو داود .

* يزعم الظلمة أنهم يحاربون "العصابات المسلحة"، فإن كانت هذه العصابات موجودةً حقاً فلا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن لا يحفظ أمن الناس ويلبي حاجاتهم الضرورية، وهاهي الشهور تمضي وهو عاجز عن ضبط "عصاباته المسلحة"، وإن كانت فكرة "العصابات المسلحة" كذبةً من أكاذيبهم فلا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن يكذب على الرعية والشعب.

* لا سمع ولا طاعة ولا شرعية لمن غش الرعية فلم يولِّ عليها "القوي الأمين" كما أمر الله تعالى، بل ولى شرار الناس فأهلكوا الحرث والنسل، وأفسدوا البلاد والعباد، وهو حتى اليوم لم يحاسب الفاسدين أو الخونة ولم يعزلهم ولم يسترد منهم ما نهبوه، وهذا يدل على أن ولاة الأمر أنفسهم هم رعاة الفساد وأئمته، وقد قال علي لعمر رضي الله عنهما: "يا أمير المؤمنين لقد عففت فعفت الرعية، ولو رتعت لرتعت الرعية"،

* وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن وَليَ من أمر المسلمين شيئاً فولّى رجلاً وهو يجد مَن هو أصلح للمسلمين منه فقد خان الله ورسوله"،

* وقبل هذا كله لا ننسى قوله تعالى: "وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُون " المائدة الآية(44)
وقوله جلّ في عُلاه"وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ " المائدة الآية (45)

خامساً: بيان ما يجب فعله على كل مسلم بحسب استطاعته:
الرجوع إلى الله والتوبة إليه واستغفاره من ذنوبنا وتقصيرنا في أمرنا، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه" رواه وأبو داود ، والترمذى
- حسن صحيح - وابن ماجه ، والبيهقى عن أبى بكر الصديق ، قال المناوى : بإسناد جيد)

* رد المظالم وتبرئة الذمم فيما بيننا لئلا نكون نحن أنفسنا ظالمين فيتحقق فينا قول الله تعالى: " وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ " الأنعام الآية(129)، وقوله سبحانه: " وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19) ".الجاثية

* تطهير القلب من كل ذرةٍ من المودة والتعظيم والتقدير والاحترام للظلمة، وإفراد الله وحده بالتعظيم والربوبية، وهذا مقتضى شهادة: "لا إله إلا الله"، فبها يتهاوى الطغاة من عروش الربوبية المزعومة، فإن لم يسقطوا من القلوب فلن يسقطوا من العروش.

* وقف كل عملٍ يخدم الطغاة ويثبت وجودهم ووقف كل تعاونٍ معهم ما أمكن وبقدر المستطاع ،

* وقد قال الله تعالى: " وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (113)".

* أن لا نكثِّر سوادهم ولا نكبر حشودهم، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كثّر سواد قوم فهو منهم ومن رضي عمل قوم كان شريكا في عملهم" رواه أبو يعلى، وقال أيضاً: "يُحشَر المرء مع من أحب".

* عصيانهم ورفض طاعتهم في كل ما يأمرون وينهون مما فيه ظلمٌ للناس أو اعتداء على حرمات الله أو تثبيتٌ لظلم الطغاة وحكمهم، قال تعالى: "كلا لا تطعه" العلق الآية 19 ، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".

* فعل كل عمل يعجِّل بالخلاص من الطغاة وسقوطهم وهلاكهم، وهذا أمرٌ يجتهد فيه كل فردٍ بحسب ما يستطيع وبما يمكنه، وليس لأحدٍ أن يُجبر أحداً على عملٍ بعينه، كما ليس له أن يهوِّن من شأن أي عملٍ يمكن القيام به، مع العلم أن "يد الله مع الجماعة"، وأن التعاون في عملٍ جماعي خيرٌ من الانفراد بعملٍ فردي، والله الموفق.
تقديم الدعم المادي والمعنوي لكل أخٍ أُصيب في نفسه أو أهله أو ماله، وإغاثة المنكوبين ونصرة المستضعفين ومساعدة المحتاجين ممن بغى عليهم الطغاة الظلمة بدلاً من خذلانهم .
ولنتذكر دائما قول الحق تبارك وتعالى:"وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ" الأنفال الآية72 ،
وقد قال صلى الله عليه وسلم: «المؤمنون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو واحد تداعى له سائر الجسد بالحمى» (متفق عليه)
وقال أيضًا صلى الله عليه وآله وسلم في حق الأخ على أخيه :" وإذا استنصره على الأعداء نــَصَــرَه ... "رواه البيهقي في الشُـعب

* أن يتخذ الإخوة الناشطون والفاعلون نُقباء ويشكّلوا مجالس شورى على مستوى الحي أو البلدة أو المدينة تعمل على تحقيق حماية المدنيين وتنظيم شؤونهم وتأمين حاجاتهم،

سادساً: إزالة شبهات وردِّها:
* يزعم البعض أن الأمر لا يعنيه ولا يهتم بالسياسة، والجواب أن هذا أمر يهم كل إنسانٍ وكل مواطنٍ وكل مسلم، وقد قال عليه الصلاة والسلام: " من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم . " رواه البيهقي عن أنس.

* يحتج بعض الناس بأن الكثير من المشايخ والعلماء ما زالوا يؤيدون ولاة الأمر، أو هم على الأقل ساكتون إزاءهم، والجواب: أن الحق لا يُعرَف بالرجال بل الرجال يُعرفون بالحق .
كما قال سيدنا علي كرم الله وجهه: " اعرف الحق تعرف أهله " أو قال:" اعرف الحق تعرف الرجال " ، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الأئمة المضلين فقال: "إن أخوف ما أخاف على أمتي كل منافق عليم اللسان "رواه أحمد وغيره بسند صحيح عن عمر .
هذا مع العلم أن ثمة العديد من أهل العلم ــ المقبولين لدى الأمة ـــ داخل بلاد الشام وخارجها قد أعلنوا موقفهم صراحة ورفضوا مظالم الطغاة.

* يزعم البعض أن رئيس البلاد مغلوبٌ على أمره، وليس له من الأمر شيء، والجواب: أن مَن لا ولاية له على نفسه كيف تكون له ولاية على غيره؟!

* يخشى بعض القاعدين من بطش الظلمة وعسَفهم، والجواب: أن لنا بذلك أسوة بنبي الله موسى عليه السلام، قال تعالى: "فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ (83)"يونس ، وقال تعالى: " قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128)".الأعراف

* يزعم البعض أنه ضد التدخل الأجنبي في سورية، والجواب أننا ضد هذا التدخل من أية جهةٍ كانت سواءٌ كانت من أوروبا أو أمريكا وحتى من روسيا، وأن التدخل الأجنبي سيفشل بإذن الله إذا نحن اعتمدنا على الله وحده وقمنا بواجبنا في إسقاط هذا الطاغوت دون تخاذل أو تردد في بناء سورية الحرة العزيزة الكريمة الأبية.

* يزعم البعض أن الحق لم يتضح له بعد فيبرر لنفسه القعود ( ويقول ضِعنا ولم نعد نعرف أين هوالحق )
والجواب: هل بعد هذا البيان المؤيَّد بالآيات الكريمة والأحاديث الشريفة أيُّ حقٍّ لم يتضح؟!
قال تعالى: "تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ "؟؟!! (6)الجاثية
وقال تعالى:" وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا "؟؟؟(87)النساء
" فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (32)" ؟؟؟يونس
اللهمَّ أرنا الحق حقـًا وارزقنا إتباعه وحببنا فيه















 الموضوع الأصلي : بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري //   المصدر : منتديات أحلى حكاية // الكاتب: tuilip flower



tuilip flower ; توقيع العضو





بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري

View previous topic View next topic Back to top

الــرد الســـريـع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري , بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري , بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري ,بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري ,بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري , بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ بيان من علماء حلب ودعاتها عن الوضع السوري ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا
>




مواضيع ذات صلة